الأخبار

 أحمد بطي يفتتح ندوة برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز عن الاقتراحات وتحسين الأداء المؤسسي

  افتتح صباح اليوم، سعادة أحمد بطي أحمد الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة مدير عام جمارك دبي، ندوة "نظم الاقتراحات والشكاوي ودورها في تحسين الأداء المؤسسي" التي نظمها برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، وأقيمت في نادي ضباط الشرطة بالقرهود، بحضور سعادة عبدالله الشيباني الأمين العام للمجلس التنفيذي بدبي، وعدد كبير من مسؤولي وموظفي الدوائر الحكومية .

 وأكد على أهمية الندوة  وموضوعها، لارتباطها بشكل مباشر بقضية  الإبداع الذي يعد تَوجُهُ قيادتِنا الحكيمة، وهو ما أوصل الإمارات إلى ما هي عليه الآن من نجاح في شتى المجالات.

وقال سعادة / أحمد بطي إن قيادتنا الحكيمة قدمت نماذج متعددة للإبداع على مستوى المبادرات، والمشاريع الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية، وشجعت دائماً المبدعين وشملتهم برعايتِها، ولدينا نموذج حي لذلك وهو مباركة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ( رعاه الله )، لإطلاق مبادرة محمد بن راشد للإبداع الحكومي "إبداع"، التي تهدف لتوفير بيئة عمل تشجيعية وتحفيز الموظفين على العمل الإبداعي الفردي والجماعي، إضافةً إلى تحسين الأداء المؤسسي والخدمة المقدمة للمتعاملين.

وأضاف إن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم واهتمامه بالإبداع تؤكد أن له دوراً أساسياً في تطور ونهضة الأفراد والمؤسسات على حد سواء ، مشيرا إلى قول سموه : "أُحبُ صحبة المبدعين الذين يقودون العمل، وينهضونَ بالمسؤوليات"، فهو بذلك يضرب لنا مثالاً ونموذجاً للقائد المبدع الذي حقق من خلال رؤيته وأفكاره الكثير من الإنجازات لشعبه وبلده.

 وأضاف مدير عام جمارك دبي أن هذا التقدير والتحفيز من الدولة، يتطلب من الموظفين دوراً هاماً، يمكن أن يتمثل في الولاء للوطن والإحساس بالمسؤولية، وأن يكون التطور والإبداع هدفاً أمام عيوننا، والحرص على تقديم اقتراحات تطويرية لمصلحة العمل، والتعامل بإيجابية ومسؤولية مع الشكاوى التي يتم استقبالها، والنظر إليها باعتبارِها بوابة لتحفيز الابداع وتطوير العمل.

وقال سعادته إن على المؤسسات والدوائر دوراً مهما في تشجيع ثقافة الإبداع والابتكار لدى الموظفين، مؤكداً أن " تعزيز هذه الثقافة، سيجعلُ من الإبداعِ قاطرةً للنمو والتطوير في العمل الحكومي والخاص، وسيعودُ بالمنفعةِ على الموظف أيضا من خلالِ استثمارِه لقدراته وطاقاته العقليةِ والذهنية".

وأكد قائلاً: "لولا الإبداع والبحث الدؤوب، لما وصل العالم إلى ما يشهده حالياً من تطور، ولما وُجِدَت الأدوية والعلاجات للأمراض المستعصية، أو المنتجات التكنولوجية التي سهلت الحياة.. فكلها ناتجة عن أفكارٍ إبداعية وَجَدت من يُحفزها ويُشَجعها. ولدينا على مدار التاريخ أمثلة لعلماء استفادوا من نعمة العقل، وكان لهم السبق باختراعاتهم في إيجاد الكثير من الحلول للمشاكل، وغيروا من نمط المعيشة، ومهدوا الطريق بابتكاراتهم وإبداعاتهم لثورة كبرى في التكنولوجيا والعلوم والهندسة والطب والدواء والاتصالات والمواصلات وعلم الوراثة والجينات، واستفادت منهم البشرية".

وأكد سعادة أحمد بطي أحمد أن جمارك دبي تسعى جاهدةً لتطوير أنظمة ومشاريع إبداعية تعود بالفائدة على كل من الدائرة والعملاء والاقتصاد والمجتمع المحلي، منها على سبيل المثال

( نظام مرسال 2 )، وهو نظامٌ جمركي إلكتروني متكامل، يعتمد على مفهوم جديد للعمل الجمركي بهدف دعم الاقتصاد، وانسيابية حركة التجارة المشروعة، وتسريع إجراءات العمل، والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للعملاء، ويتيح لهم إجراء خدماتهم إلكترونياً على مدار الساعة، مما يوفر عليهم وعلى الموظفين الوقتَ والجهد، ويؤدي إلى تقليل النفقات وزيادة الإيرادات، ويتم من خلاله تخليص البيانات والمعاملات الجمركية التي تقدر بأكثر من 5 ملايين معاملة سنوياً، ومن خلال هذا النظام يتم تخليص بيانات البضائع التي تشكل تجارة دبي الخارجية، والتي تجاوزت قيمتها تريليون درهم عام 2011.

كما تطرق سعادته إلى حرص جمارك دبي على تعزيز ثقافة الابتكار والاقتراحات بين الموظفين والعملاء، مضيفاً أن الاقتراحات التطويرية من قبل الموظفين والأنظمة التقنية التي تم تطبيقها، ساهمت في تعزيز مكانة جمارك دبي إقليميا ودولياً، كدائرة داعمة للتجارة المشروعة، وتبسيط وتسريع الإجراءات، فقد أدت التطويرات المستمرة لأنظمة التخليص التقنية إلى نمو  بنسبة 325% في عدد المعاملات التي يتم تخليصها في أقل من 10 دقائق، بالمقارنة بما كان عليه الوضع في عام 2009، مشيراً إلى أن هذا العدد يمثل 82% من إجمالي المعاملات، كما أن 98% من المعاملات غير المشتبهة ( أي التي لا تحتوي على مخاطر )، يتم تقييمها من قبل محرك المخاطر، وتخليصها جمركياً في أقل من دقيقة واحدة من وقت إدخال العميل للبيانات إلكترونياً في نظام مرسال 2.


سياسة الخصوصية | الشروط و الأحكام
حقوق النسخ © 2007-2012 المجلس التنفيذي لحكومة دبي، جميع الحقوق محفوظة
 
كلمة
  • رؤيتنا مؤسسة مستدامة مُبتكِرة على مستوى عالمي. رسالتنا نلتزم بتحقيق السعادة لكافة المعنيين وتعزيز رؤية دبي من خلال تقديم خدمات مستدامة للكهرباء والمياه بمستوى عالمي من الاعتمادية والكفاءة والسلامة ضمن بيئة محفزة للابتكار، بكادر مؤهل وشراكات فعّالة، داعمين لديمومة الموارد.

  • أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم العديد من المبادرات والتوجيهات، بهدف تطوير الأفكار والحلول المبتكرة في دبي انسجاما مع رؤية القيادة الرشيدة لتحقيق المراكز الأولى عالميا في مجال الابتكار، وتسخير التكنولوجيا لخدمة الإنسان في سبيل حياة أفضل وأسعد للمجتمع، فضلا عن تعزيز الخدمات الحكومية في إمارة دبي، وتمكين المتعاملين من الوصول إلى جميع الخدمات وإجراء جميع المعاملات من خلال منصة واحدة.
    سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم
    المجلس التنفيذي لحكومة دبي